ads

قد يختلف تقييم السياح لمدينة بالي خاصة بعد ازدياد اعداد الوافدين إلى المدينة مما جعلها تتطور بشكل سريع و تزداد صخباً و ضجيجاً لكن في النهاية يبقى التقييم الحقيقي للمدينة على حسب رؤية كل سائح خاصة هؤلاء الذين زاروا إندونيسيا قديماً ومازالوا يحتفظون بذكريات طيبة عن المدينة و غاباتها المطيرة ومعابدها القديمة ومطاعمها التقليدية ومهرجاناتها وفنونها.
وسواء كان التقييم سلبياً أو إيجابياً تظل بالي من أكثر الأماكن اجتذاباً للسياحة في إندونيسيا و مازالت مزاراتها السياحية تنشر تحت عنوان " أماكن يجب عليك رؤيتها"  وفي هذا الموضوع استعراض لأفضل الأماكن السياحية في بالي.

معبد أولو واتو

أحد أشهر المعابد في إندونيسيا بسبب موقعه الفريد حيث يحتل قمة إحدى التلال التي ترتفع نحو 70 متر فوق سطح البحر و تطل على مياه الخليج الهادئة ! كما يعرف معبد أولو واتو عند السكان المحليين بأنه أحد تسعة معابد يعتقد في أنها صمتت بوضع معين يتيح لها حماية البلاد من الأرواح الشريرة.
شهد المعبد عدة توسيعات منذ القرن الحادي عشر الميلاد ويمكن أثناء زيارته الاستمتاع برحلات بحرية في شواطئ جزيرة فوكيت بينينسولا التي يقع فيها المعبد.

بورا تانا لوت

أحد المعابد السبعة التي يعتقد السكان المحليون أنها تشكل حلقة في جنوب بالي لحماية المدينة من الأرواح الشريرة و المعبد تحفة معمارية رائعة ويشبه معبد أولو واتو من حيث كونه يقبع فوق إحدى التلال المطلة على البحر بالإضافة إلى قيمته الثقافية و الحضارية عند السكان المحليون حيث يعد معبد بورا تانا لوت من معابد الحج القديمة.

معبد البحيرة

على خلاف المعبدين السابقين جاءت شهرة معبد Pura Ulun Danu Bratan من كونه يقع على أرض سهلة منبسطة على ضفاف بحيرة "براتان" بالإضافة إلى التصميم المعماري الرائع للمعبد.

حديقة الدلافين في لوفينا


تعتبر حديقة الدلافين في لوفينا من أفضل الأماكن في العالم التي يمكن القيام فيها بجولات بالقارب لمشاهدة ومراقبة الدلافين عن قرب حيث تتميز الحديقة بوفرة أعداد الدلافين و تنظيم رحلات لمراقبة العادات اليومية لها.

يطلق على وادي باليم - Baliem Valley الوادي الكبير وهو  يقع في قلب منطقة بابوا في أقصى شرق إندونيسيا ويقصد السياح الوادي المنعزل نسبياً عن بقية البلاد لرؤية القبائل البدائية التي تعيش كما اعتادت منذ قرون دويلة دون ظهر دليل على اتصالهم بالعالم من حولهم ويظهر ذلك في ملابسهم الغريبة و معتقداتهم و الطقوس التي يمارسونها.
وفي نفس الوقت الذي يتعرف فيه السياح على هذه الحضارة البدائية الغريبة يمكنهم قضاء أفضل الأوقات على سفوح الجبال و ضفاف الأنهار و المزارع الخضراء في الوادي الكبير دون ازدحام يذكر.
من العوامل التي تشجع على السياحة في وادي باليم في بابوا بإندونيسيا استقرار المناخ طوال العام وعدم وجود مواسم لسقوط الأمطار مما يعني أن السياحة مفتوحة في كل شهور السنة وتتراوح درجات الحرارة ما بين 20-30 درجة نهاراً و 10-15 درجة ليلاً.

رغم أنه لا توجد معالم أثرية أو سياحية واضحو يمكن زيارتها في وادي باليم إلا أن أغلب الأنشطة التي يقوم بها السياح هناك تقوم على مراقبة عادات الحياة اليومية لقبائل الداني والتعرف على أنماط المعمار و الطعام و الأحوال اليومية في الأسواق و اكتشاف هذا العالم المجهول الذي لم تصل إليه يد التمدن بعد.

يقوم السياح عادة بتنظيم رحلات لاكتشاف هذه القبائل البدائية بشكل جماعي حيث تتوجه هذه المجموعات إلى أماكن تسكنها قبائل "لاني","داني"، و "يالي" وتستغرق أقصر هذه الرحلات نصف يوم بينما يمتد بعضها إلى ثلاثين يوماً كاملة

أما خارج الوادي فيمكن زيارة "منطقة المومياوات" والتي توجد في قريتي " جيويكا" و "إيميكا" والتي تقع على بعد 20 كيلومتر  ويمكن الذهاب إليها بالسيارات الصغيرة أو قطع الطريق سيراً.
بالنسبة لتناول الطعام والإقامة  في وادي باليم فأغلب المطاعم هناك تقدم الطعام الإندونيسي المحلي, وأماكن الإقامة محدودة ولا يوجد سوى منتجع واحد (باليم فالي ريزورت" الذي يقبل بالحجز المسبق من على الإنترنت.
من المعالم السياحية الشهيرة القريبة من وادي باليم والتي يمكن زيارتها أثناء زيارة الوادي "حديقة لوريتز الوطنية" التي ضمتها اليونيسكو لقائمة التراث العالمي, والتي  تعتبر أكبر المحميات الطبيعية في منطقة الخليج الآسيوي وتضم أعلى قمة جبلية في العالم وهي قمة جبل (Puncak Jaya) التي يصل ارتفاعها إلى 4.884 متر وتغطيها الثلوج طوال العام.

الطريقة الوحيدة للوصول إلى وادي باليم يكون بالسفر  إلى مدينة (Wamena ) من مدينة (Jayapura) عاصمة وادي باليم والتي تعبر أيضاً منطقة تجارية هامة وتتميز الرحلة إليها بالمتعة لأنها تكون عبر الجبال و المناطق الزراعية مع ملاحظة أن الأسعار في هذه المنطقة أكثر ارتفاعاً من مثيلاتها في إندونيسيا.
الوسيلة الأساسية للتجول و الانتقال في وادي باليم هي السير  حيث أن أغلب المناطق لن تحتاج سوى أن تكتشف سيراً على الأقدام, أما للخروج في رحلات أطول مسافة فيمكن الحصول على إحدى الحافلات الصغيرة التي تقوم بالربط بين القرى.


تعتبر مدينة موميري - Maumere هي المدينة الأكبر في إقليم فلوريس شرق "نوسا تينجارا"  في إندونيسيا, ورغم أن المدينة ليست على الخريطة السياحية بقوة إلا أن أغلب السياح يعرفونها لأنها محطة هامة للسفر و الطيران في باقي أنحاء منطقة فلوريس.
يفضل بعض السياح التمركز في موميري لسهولة الانتقال منها إلى بقية الأماكن في فلوريس, مع وجود العديد من الأنشطة السياحية التي يمكن القيام بها في المدينة لعل من أشهرها مخالطة السكان المحليين و التعرف على حياتهم البسيطة, وزيارة قرى الصيادين و أسواقهم, بالإضافة إلى الغوص في عيون المياه الطبيعية الساخنة,  واكتشاف الكهوف و الشواطئ المهجورة, كما تعد قرى الحائكين مقصداً سياحياً مشهوراً في موميري حيث يمكن مشاهدة عملية صناعة النسيج المحلي و الملابس التقليدية التي يمكن شراء الكثير منها كهدايا تذكارية.

من عوامل الجذب السياحي الهامة لمدينة موميري الشواطئ المنعزلة التي يقصدها الباحثون عن الاسترخاء و الاستجمام بعيداً عن صخب و ضوضاء المجموعات السياحية و أشهر هذه الشواطئ هي :-
-         Ahuwair and Waiterang Beaches 
من أكثر الشواطئ شهرة لراغبي الاسترخاء حيث لا يوجد سوى عدد قليل من الأكواخ التي يمكن استئجارها, بالإضافة إلى عدم تغطية كامل الشاطئ بالخدمة الكهربائية و الإنترنت مما يجعله مكاناً مثالياً للاختباء و الوحدة, ورغم ذلك هناك عدد من الالعاب و الرياضات المائية التي يمكن ممارستها على الشاطئ مثل الغطس و اكتشاف الحياة البحرية.

-         Gading beach 
يشتهر شاطئ "غادينج" برماله السوداء الغريبة, و قلة رواده مع قوة تيار الماء و ارتفاع الأمواج مما يجعله مكاناً رائعا لهواة ممارسة رياضة ركوب الأمواج.
كما يوجد أنشطة سياحية أخرى يمكن القيام بها مثل :-
تسلق قمة (Gunung Egon) البركانية النشطة و التي يصل ارتفاعها إلى 5.5 كيلو متر  وتبدأ عملية التسلق التي تستغرق ثلاث ساعات  من قرية "بليديت" ويفضل القيام بذلك في الصباح الباكر تجنباً لضربات وحروق الشمس.

يمكن للسياح ايضاً ممارسة رياضة الغطس في أكثر من مكان حيث يمكنهم مشاهدة الحيتان و الدلافين التي تكثر في هذه الأماكن خاصة خلال الفترة ما بين شهري نوفمبر و ديسمبر.
أما إذا رغب السائح في الخروج من مدينة موميري فهناك عدة أماكن يمكن الذهاب إليها و زيارتها مثل بالي , لومبوك, جزر غيلي كما يمكن أيضاً زيارة حديقة كومودوا الوطنية لرؤية  تنين كومودوا الشهير ويمكن الوصول للحديقة جواً أو براً.




البحيرة ثلاثية الألوان أو بحيرة كيليموتو- Kelimutu هي أشهر المعالم السياحية التي تقع في منطقة جبل كيليموتو أحد الجبال البركانية في إندونيسيا و الذي يصل ارتفاعه عند ذروة كيليبارا إلى 1731 متر بينما تقع البحيرة على ارتفاع  1690 متر فقط.
يرجع سبب تسمية بحيرة كيليموتو بالبحيرة ثلاثية الألوان لأنها تتكون بالفعل من ثلاث بحيرات لكل منها لون مختلف عن البحيرتين الآخرتين مما يجعلها مكاناً مثيراً للاستكشاف و الزيارة.
إحدى هذه البحيرات هي بحيرة " Tiwu ata Mbupu" والتي تعني "بحيرة العجائز" وتتميز بلونها الأزرق و تقع في اقصى الغرب من بقية البحيرات, بينما يطلق على البحيرتين الآخرتين " Tiwu Nuwa Muri Koo Fai" وتعني " بحيرة الفتيان و العذارى" و الأخرى " Tiwu Ata Polo" وتعني " بحيرة المسحورين" واللتان تكونان مياههما خضراء أو حمراء ولا يفصل بينهما سوى حائط بركاني.
منطقة البحيرات هي جزء من حديقة "كيليموتو الوطنية" التي تقع في جزيرة فلوريس بإندونيسيا وتبعد نحو 4ساعات من مدينة ميوميري.

وعلى الرغم من أن السياح يقصدون منطقة البحيرات ثلاثية الألوان لرؤية هذه الظاهرة الطبيعية الفريدة و مشاهدة تغير الالوان بين البحيرات الثلاث أو عند تغير لون البحيرة الواحدة, إلا أن السكان المحليين ينظرون إلى الأمر نظرة أخرى ويفسرون هذه البحيرات بأنها المكان الذي تذهب إليه أرواح الموتى بعد انتقالهم من الحياة الدنيا إلى الحياة الآخرة؛ ومن هنا جاءت تسمية البحيرات فإحداها مخصصة لأرواح كبار السن و الأخرى لأرواح الشباب و الفتيات بينما الأخيرة لأرواح السحرة و الكهنة.
ساعد على رواج هذه الروايات التقليدية طريقة تغير لون الماء داخل البحيرات بطريقة مفاجئة وغير متوقعة من الأزرق إلى الأخضر أو من الأحمر إلى الأسود, كما يضيف الطريق الي البحيرات قدراً كبيراً من الغموض و الخوف أحيانا بين السياح.

أفضل المواسم التي يمكن فيها زيارة بحيرات(Kelimutu) هو الفترة الجافة في مناخ إندونيسيا الاستوائي و التي تكون بين شهري مايو إلى سبتمبر.
أما الوقت المثالي للزيارة فهو ما بين شهري يوليو وأغسطس والذي يعتبر ذروة الموسم السياحي ومن ثم يحتاج إلى حجز مسبق بوقت كاف.
أما عن وقت الزيارة الأفضل فبالتأكيد عند شروق الشمس في الصباح المبكر للحصول على أفضل فرصة لرؤية البحيرات قبل ارتفاع درجة الحرارة.

لا يوجد في منطقة البحيرات أماكن لتناول الطعام وأقرب مكان للشراء في قرية "موني",  لذلك ينصح السياح باصطحاب الأطعمة الكافية خاصة أن الرحلة تتطلب قدراً من الطاقة و تستهلك جهداً نوعاً ما , أما المشروبات فيوجد بعض الباعة الذين يمكن أن يقدموا أنواعاً مختلفة من المشروبات عند الفوهات البركانية.
يمكن الإقامة في أكثر من مكان حول البحيرات منها قرية "موني" على بعد 50 كم,  والتي تقدم إقامة منخفضة التكاليف و الامتيازات تتناسب مع السياح المتجولين وليس العائلات الذين يناسبهم البقاء أكثر في مدينة ميوميري التي تقع على بعد 4 ساعات من البحيرات.



تتعدد أنواع و أشكال الشواطئ في بالي أشهر المناطق سياحياً في إندونيسيا فهناك الشواطئ الصخرية التي تكونت نتيجة الحمم البركانية, وهناك الشواطئ المغطاة تماماً بالرمال البيضاء أو السوداء, وكذلك تعتمد شعبية بعض الشواطئ على كمية الأنشطة و الرياضات المائية التي يمكن القيام بها سواء كان السائح بمفرده أو مع أسرته.
في كل الأحوال فإندونيسيا غنية بالشواطئ التي تتنافس فيما بينها على كسب اهتمام و اعجاب السياح الذين يتوافدون بالآلاف سنوياً وهذه قائمة ببعض أكثر الشواطئ شعبية في بالي :-
·       شاطئ بادنغ_بادنغ
يقع شاطئ (Padang-Padang) بالقرب من معبد "ألوواتو" ويشتهر بأنه شاطئ صخري تغطيه الأحجار الكبيرة التي غطتها النباتات الخضراء فأضافت إليها منظراً ساحراً بالإضافة إلى وجود بعض الحيوانات في المكان مثل القردة.
يجتذب شاطئ بادنغ-بادنغ العديد من السياح سنوياً الذين يقومون بالسير بين الممرات الضيقة و محاولة تسلق الأحجار المنزلقة و اكتشاف الكهوف الصخرية المتناثرة حول الشاطئ والسباحة عندما يكون المدّ مرتفعاً.

·       شاطئ لوفينا
يوجد شاطئ (Lovina) شمال جزيرة بالي وهو من الشواطئ المغطاة بالرمال السوداء والتي هي في الأصل حمم بركانية مبردة, يجتذب شاطئ لوفينا عشاق السباحة و الهدوء نظراً لأمواجه المنخفضة و ضعف تيار المياه.
كما يتميز الشاطئ باقترابه من قرى الصيادين الذين يتعاملون بود مع السياح و كذلك وجود العديد من عيون الماء الساخن الطبيعية التي تستخدم في العلاج, هذا بالإضافة إلى مشاهدة الدلافين عند الغروب.
·       شاطئ نيانج-نيانج
من الأماكن السرية في بالي حيث يلزم السائح أن يتسلق الجبال ثم يهبط منها ثم يخترق الغابة ليصل إلى الشاطئ, إلا أن الجهد المبذول مكافئ لاكتشاف مثل هذا الشاطئ الرائع في منطقة نوسا دوا بمميزاته الرائعة مثل الرمال البيضاء والمياه الزرقاء الصافية.
يمكن للسياح مشاهدة السكان المحليين وهو يقومون بجمع الطحالب البحرية يومياً في منظر جميل, لكن لا ينصح باصطحاب الأطفال إلى الشاطئ لأن الوصول إلى الماء يتطلب النزول 550 درجة من السلالم المنزلقة بفعل الرطوبة و النباتات.

·       شاطئ الأحلام في نوسا ليمبونجان
تقع جزيرة (Lembongan) على بعد سبعة كيلومترات في الماء من جزيرة بالي ويعرف شاطئ الجزيرة بالشاطئ الساكن لهدوء مياهه التي تمتد على  طول الساحل الرملي, تنتشر الصخور على شاطئ الجزيرة وكذلك يوجد العديد من الخلجان الرملية. وربما ترجع شهرة شاطئ ليمبونجان إلى أنه مازا بحالته البدائية الأولى و لم تدخل عليه التحديثات العصرية مما جعله يبدو وكأنه قفزة بالزمان إلى الخلف, الأمر الذي جعل كثير من السياح يفضلون قضاء أغلب الوقت على الجزيرة للاستمتاع بنمط الحياة البدائية البسيطة.




يشتهر شاطئ كوتا – Kuta بأنه الشاطئ الأكثر حيوية في منطقة بالي في إندونيسيا خاصة مع وجود العديد من مراكز التسوق العالمية بالمدينة, بالإضافة إلى الساحل الرملي الأبيض المميز والكثير من المطاعم و المقاهي التي تعمل طوال الليل و النهار.
تعتمد كوتا في تميزها كمقصد سياحي رئيسي في إندونيسيا على طول شاطئها الرائع الذي يصل إلى 5 كيلومترات مع قوة الأمواج وتيار الماء الذي يجتذب ألاف السياح سنوياً لممارسة رياضة ركوب الأمواج و التزلج على الماء.
تضم كوتا في الجزء الشمالي منها واحدة من أهم مناطق التسوق في إندونيسيا و هي منطقة (Legian) والتي تعج بعشرات المراكز التجارية و المطاعم والمقاهي العالمية, أما في أقصى الشمال فتقع منطقة سياحية شهيرة أخرى هي (Seminyak) والتي كانت منذ عقود جزءًا منفصلاً عن كوتا لكنها التحمت بها بعد النمو العمراني و التطوير الذي لحق المنطقة بعد النمو السياحي لإندونيسيا ليصير الشاطئان في "كوتا" و "سيمينياك" شاطئاً واحداً.
¨   موقع كوتا
تقع كوتا على بعد 10 كيلومترات جنوب غرب مدينة "دينباسار" العاصمة الإدارية لإقليم بالي.

¨   لماذا يجب زيارة كوتا
إذا كنت من عشاق الرياضات المائية خاصة ركوب الأمواج و التزلج على الماء فلاشك أن كوتا هي المكان الأنسب لك لما يتمتع به شاطئها النظيف من مساحة ممتدة مع أمواج مرتفعة وتيار ماء قوي, كذلك إذا كنت من عشاق الاستجمام وقضاء الأوقات في التسوق و التسكع في المقاهي و المطاعم فستجد في المناطق التجارية في كوتا كل ما تبحث عنه.
¨   المواسم السياحية في كوتا
تتمتع كوتا كما هو الحال في أغلب منطقة بالي الجغرافية بمناخ استوائي تتراوح درجات الحرارة فيه على مدار العام بين 30-33 درجة مئوية, ومع ذلك فقد يكون شهر أغسطس هو أفضل الشهور لزيارة كوتا حين لا ترتفع درجات الحرارة  ويتوقف المطر عن الهطول بشكل مستمر.
إذا كنت ترغب في خوض تجربة الجو الاستوائي بكل مفرداته و ترغب في قضاء نهارك و ليلك تحت المطر الشديد فيمكنك زيارة كوتا في الفترة ما بين شهري أكتوبر ومارس.

¨   معالم سياحية في كوتا
بالإضافة إلى قضاء الوقت على شاطئ كوتا و ممارسة الرياضات المائية و التسوق و التسكع بين المقاهي و المطاعم يمكن مشاهدة عدة اشياء في كوتا منها :-
-         النصب التذكاري لضحايا تفجيرات بالي
يرغب الكثير من السياح في زيارة النصب التذكاري لضحايا تفجيرات الارهابية بالي 2002 والتي أودت بحياة 202شخص لإبداء تعاطفهم مع أسر الضحايا ووضع الزهور  على النصب الذي يقع في منطقة "جالان ايجيان".

-         مشاهدة شروق و غروب الشمس
في كل يوم يزحف مئات السياح و المواطنون المحليون إلى الشاطئ بدءاً من الساعة الخامسة و النصف مساء لمشاهدة منظر غروب الشمس المذهل و بدء الاستعداد لإقامة الحفلات طوال الليل.
أما عند الشروق فيمكن للسائح مراقبة السكان المحليون وهم يقومون بأداء بعض الشعائر الخاصة أمام المياه حيث يلقون بالهدايا لمعبوداتهم.
¨   الطعام في كوتا
ليس الطعام هو ما يجب أن يشغل ذهن السائح في كوتا فهناك وفرة من المطاعم سواء العالمية التي تتواجد في مناطق مثل (Jalan Melasti ) و (Jalan Sahadewa) أو المطاعم الفاخرة والتي تقدم أصنافاً حصرية وتتواجد في مناطق مثل ((Seminyak, كما توجد أيضاً المطاعم الشعبية التي تتنشر في كثير من الشوارع الجانبية.




جبل برومو في منطقة جافا الشرقية أحد المعالم السياحية المتميزة في إندونيسيا بارتفاعه الشاهق الذي يصل إلى 2329 متر, و إطلالته الساحرة من خلف الغيوم التي تكتسي قمته.
من ناحية أخرى يعتبر جبل برومو أحد البراكين النشطة حتى الأن في العالم,  ولذلك توجد أماكن مغلقة تماماً أمام السياح لخطورتها المحتملة في أي وقت,  وهذا سبب آخر يجعل الجبل منطقة سياحية رائعة؛ فإلى جانب الإثارة و الغموض المحيطين بالجبل هناك المنظر الرائع للحمم البركانية و الرمال البركانية التي تغطي المكان.
أما من ناحية الأساطير و الخرافات فقد كان جبل برومو بإندونيسيا مادة خصبة لكثير من الروايات التي يحكيها السكان المحليون عن أميرهم الشجاع الذي قذف بنفسه في فوهة البركان ليرضي المعبودات الغاضبة و يفتدي أهل قريته, ومازال الأهالي يقومون حتى الأن بتجديد هذه الطقوس بإلقاء الطعام و الشراب والأموال  في فوهة البركان مرة كل عام فيما يعرف بمهرجان كاسودو.

¨    موقع جبل برومو
يقع جبل برومو في قلب حديقة (Bromo-Tengger-Semeru) الوطنية, بجوار جبل (Semeru) في منطقة شرق جافا بإندونيسيا.
¨    لماذا يجب أن تزور جبل برومو؟
السياحة في جبل برومو في إندونيسيا سياحة خارج نطاق المشاهد المألوفة و المناظر الطبيعية المعتادة التي يمكن أن يشاهدها السائح في أكثر من مكان بشكل مكرر وممل, فالطبيعة البركانية للمكان و مزيج الجمال و الخطر يجعلان من الزيارة تجربة سياحية لا تنسى.
¨    ما هي أفضل الأوقات للسياحة في جبل برومو؟
تتميز إندونيسيا بجو معتدل طوال العام يجعلها تصلح للزيارة في كل وقت من السنة, إلا أن أفضل المواسم السياحية تكون بين شهري يونيو و أغسطس حين ينخفض معدل سقوط  الأمطار, كما أن شهر أغسطس هو الموعد السنوي إقامة مهرجان "كاسودو".
يفضل أن يختار السائح اليوم الأكثر صحواً لزيارة جبل برومو مع تجنب نهايات الأسبوع تفادياً للزحام المتوقع.

¨    أنشطة سياحية في جبل برومو
سيكون النشاط السياحي الرئيسي هو زيارة الجبل بالطبع و الاستمتاع بمناظر الحمم البركانية مع بقية عناصر الطبيعة, إلا أنه يمكن القيام بعدة أنشطة أخرى مثل زيارة بيوت السكان المحليين التقليدية, وزيارة معبد ((The Potenthat الهندوسي الذي يقع على مقربة من الجبل وسط بركة من الرمال.
تشمل زيارة جبل برومو رحلة لتسلق القمة لمشاهدة شروق الشمس من أعلى نقطة و تستغرق هذه الرحلة من ساعة إلى ساعتين للحاق بالشروق الذي يكون في حوالي الساعة 5.30 صباحاً.

¨    الطعام في منطقة جبل برومو السياحية
يقدم الطعام في جميع الفنادق و النزل المحيطة بالجبل, كما توجد أيضاً العديد من المطاعم الصغيرة المنتشرة حول المكان و التي تقدم الوجبات المحلية بأسعار مناسبة بالإضافة إلى القهوة الجاوية المحلية و التي يطلق عليها(kopi panas),  وتفتح المطاعم أبوابها منذ الثالثة صباحاً حين يبدأ السياح في التدفق لبدء رحلة التسلق.
¨    كيف تصل إلى جبل برومو؟
يمكن للسياح الوصول إلى جبل برومو عن طريق الهبوط في مطار سوربايا الدولي حيث تبلغ المسافة من المطار إلى الجبل حوالي 70 كيلومتر وتستغرق نحو 4 ساعات.
¨    نصائح عامة عند زيارة برومو

ينصح أن يصطحب السائح معه معطفاً و قفازات لاحتمال انخفاض درجة الحرارة عند قمة الجبل.

تقع بوروكيرتو – Purwokerto في قلب جزيرة جافا الرئيسية  بإندونيسيا لكنها ليست بشهرة بعض المناطق الأخرى مثل جاكرتا و يوغياكارتا رغم أنه إحدى كنوز إندونيسيا السياحية.
¨   موقع بوروكيرتو
تقع بوروكيرتو في المنتصف ما بين جاكرتا و  يوغياكارتا  حيث تقوم بدور محطة الربط بين خطوط السكك الحديدية التي تربط بين شمال وجنوب جافا .
¨   لماذا يجب أن تزور  بوروكيرتو
مازالت بوروكيرتو تحتفظ بهذا العبق التاريخي القديم لمدن إندونيسيا قبل الغزو السياحي الذي غير كثير من المعالم التقليدية لكثير من المناطق خاصة تلك المشهورة مثل بالي و جاكرتا وغيرها.
هذا بالإضافة إلى المناظر الساحرة التي لم تمتد إليها اليد البشرية بعد والعديد من العجائب الطبيعية و الطعام الجيد والسكان المضيافين و المرحبين بالسياح.
¨   أماكن يمكن زيارتها في بوروكيرتو
من الأماكن التي تستحق الزيارة في بوروكيرتو حديقة (ألون-ألون) التي تقع في قلب المدينة التي تعتبر إحدى مناطق التجمع الرئيسية للعائلات و الأطفال من السكان المحليين وتنتشر فيها أماكن بيع الوجبات السريعة و المشروبات.
كما يمكن للسائح التجول في المدينة في ظل الطقس الرائع و مشاهدة العمارة الإندونيسية التقليدية والمباني التاريخية المنتشرة بالمدينة مثل مبنى (Pendopo Si Panji) ومبنى محطة السكك الحديدية و المتحف.

¨   أشياء يمكن أن تفعلها في بوروكيرتو
يمكن للسائح أن يقوم بعدة أنشطة بسيطة في المدينة تتناسب مدينة غير مشهورة على الخارطة السياحية مثل السباحة في شلالات (Baturaden – Curug Belot) أحد أجمل شلالات المياه في العالم.
كذلك يمكن للسائح حضور عروض مسرح عرائس الظل (Grebeg Suran) والذي يقام كل عام احتفالاً برأس السنة الهجرية.
أما عشاق الطبيعة فيمكنهم تنظيم جولات داخل غابة (Pancuran tujuh ) ثم الاستمتاع بالغوص في عيون المياه الساخنة.

¨   الطعام في بوروكيرتو
تشتهر المدينة بعدة شوارع تنتشر فيها المطاعم و أكشاك الوجبات السريعة لعل أشهرها طبق (mendoan) الذي يعد الأفضل نكهة في كل أماكن جافا بلا مقارنة, هذا بالإضافة إلى سوتو بوروكيرتو الشهير  والذي يأتي بطعم الفول السوداني زيمكن الحصول عليه في منطقتي جالان بانك وحاجي لوسو.
¨   الإقامة في بوروكيرتو
توجد أماكن محدودة نقدم إقامة منخفضة التكاليف في حين أغلب الفنادق و النزل تقدم عروضاً متوسطة أو مرتفعة لذلك يفضل أغلب السائحين البقاء في (Baturaden) ليس فقط لأسعارها المعقولة ولكن لوجود العديد من المناظر الطبيعية و الشلالات التي يمكن زيارتها في الفترة الصباحية.
¨   الانتقال إلى بوروكيرتو
للذهاب إلى بوروكيرتو ستحتاج إلى السفر إلى جاكارتا أو  يوغياكارتا من أي مطار دولي حيث توفر كثر من خطوط الطيران رحلات مباشرة إلى هذين المزارين السياحيين لشهرتهما ومن هناك يمكن الانتقال إلى بوروكيرتو عبر :-
·       القطار
يمكنك ان تستقل القطار من محطة جاكرتا أو يوغياكارتا والنزول في محطة بوروكيرتو مع العلم أنك ستدفع الأجرة كلمة في كل الأحوال وتستغرق الرحلة من جاكرتا إلى بوروكيرتو 5 ساعات بينما من يوغياكارتا  ساعتين فقط.
·       الحافلة
كما يفضل بعض السياح استقلال الحافلات المتوفرة للانتقال من جاكرتا أو يوغياكارتا والوصول إلى محطة حافلات  بوروكيرتو التي تقع على بعد 4 كيلومتر فقط من وسط المدينة, وفي هذه الحالة ينصح بحافلة (( Sinar Jaya التي تقطع الرحلة  من جاكرتا في 9ساعات و من يوغياكارتا   في 5 ساعات.