ads

كاتدرائية الروم الكاثوليك في جاكارتا


تقع كاتدرائية الروم الكاثوليك في الزاوية الشمالية من ساحة بانتنج في وسط جاكرتا والتي  كانت تسمى بميدان واترلو خلال فترة الاستعمار الهولندي ويجاور الكتدرائية مسجد الاستقلال أكبر مساجد في جنوب شرق أسيا (تعرف على قصة بناء مسجد الاستقلال والمزيد من المعلومات عنه فيهذا المقال).
لم تأت مقاربة مسجد الاستقلال لكاتدرائية الروم الكاثوليك في جاكارتا من قبيل المصادفة وإنما كان إختياراً من الرئيس سوكارنو أور رئيس للبلاد بعد الاستقلال كرمز للتنوع و المعايشة بين الأديان و الثقافات ووحدة الأمة الأندونيسية .

وحتى اليوم تواصل المؤسستان إظهار هذا التعاون و التكامل بشكل فريد يتضح في استخدام المرافق الملحقة بكل منهما في الأعياد و المناسبات الخاصة حيث يستخدم موقف سيارات المسجد لاستيعاب المصلين في الكاتدرائية خلال عيد الفصح و بستخدم موقف سيارات الكتدرائية لاستيعاب سيارات المصلين في صلاتي عيد الفطر و الأضحى .
يرجع تاريخ بناء هذه الكاتدراية الجديدة إلى عام 1901 حيث بنيت على أنقاض الكاتدرائية القديمة التي بنيت 1829 م ولكنها انهارت في عام 1890 م .
وبسبب عدم رغبة الهولنديون البروتستانت في نشر المذهب الكاثوليكي في جزر الهند الشرقية تركوا الكنيسة دون إصلاح أو ترميم حتى غزا نابليون بونابرت أوروبا ونصب أخيه على العرش الهولندي مما سمح للكاثوليكية بأن تنتشر في الأرخبيل.

بنيت الكنيسة من الطوب الأحمر المغطى بالجص مع سقفها بخشب الساج مع ثلاثة أبراج من الحديد يثل طول الواحد منها إلى أعلى من 60 مترا .
وقد صممت الكنيسة من الداخل على شكل صليب ،ممرها الرئيسي طوله 60 متراً والممر الذي يواجه المذبح يمتد لمسافة 10 أمتار بينما مسافة كل جانب من الجوانب 5 أمتار .

يوجد بالكنيسة ثلاثة مذابح :من ناحية اليسار هو مذبح القديسة مريم الذي اكتمل في عام 1915، على اليمين "مذبح القديس يوسف" الذي تم الانتهاء منه  في عام 1922بينما المذبح الرئيسي في المنتصف وتم جلبه من هولندا في في القرن التاسع عشر والحاقه بالكنيسة عام 1956.
توجد على جدران الكنيسة عدة لوحات فنية مع وجود عدة منحوتات رمزية لبعض الأحداث الرمزية وفق العقيدة الكاثوليكية .
تتكون كاتدرائية الروم الكاثوليك في جاكارتا من طابقين العلوي يستخدم كمتحف يضم قطعاً أثرية  تمثل مراحل من تاريخ انتشار الكاثوليكية في إندونيسيا.