ads

السياحة في بوابة الجحيم, سومطرة إندونيسيا

 

حديقة بوكيت لوانج - Bukit Lawang الوطنية هي إحدى ثلاث حدائق طبيعية على قائمة اليونسكو للتراث العالمي في إندونيسيا والتي تندرج تحت قائمة التراث العالمي للغابات الاستوائية المطيرة.
اكتسبت حديقة بوكيت لوانج شهرتها من الترجمة الحرفية لاسمها و الذي يعني "بوابة الجحيم", بينما تعد الحديقة في الأساس محمية طبيعية لحيوان إنسان الغاب الذي يمثل عامل جذب سياحي كبير حيث أن الحديقة هي المكان الوحيد في العالم الذي يمكن فيه رؤية حيوان إنسان الغاب حياً وبهذا القدر من الحيوية و التوحش الطبيعي, و تقع الحديقة على بعد 90 كيلومتر شمال غرب مدينة "ميدان" عاصمة إقليم سومطرة.
يمكن زيارة حديقة "بوابة الجحيم" في سومطرة في أغلب أيام العام وحتى في مواسم سقوط الأمطار التي تكون غالباً في نهاية العام حيث أن الأمطار تسقط غالباً أثناء الليل لذلك لن تعد سبباً في عدم الاستمتاع بالزيارة.

ربما يكون السائح في حاجة فقط إلى الابتعاد عن  أيام العطلات الرسمية ونهايات الأسبوع للسكان المحليين في إندونيسيا و ذلك لتجنب الازدحام الشديد والحصول على قدر من الخصوصية في الزيارة.
المشهد السياحي الأبرز في حديقة بوكيت لوانج هو رؤية حيوان إنسان الغاب أثناء عملية تناوله الطعام مرتين في اليوم, الأولى صباحاً في تمام الساعة الثامنة و المرة الأخيرة عند الساعة الثالثة عصراً.
ستكون فرصة رؤية هذا النوع الغريب من القردة مناسبة لتلقي بعض المعلومات الهامة من موظفي الحديقة الوطنية الذين يلمون بشكل جيد بتفاصيل حياته و عاداته إلا أن تناول الصور لإنسان الغاب قد يكلف السائح رسوماً إضافية.
توجد العديد من الأنشطة الأخرى التي يمكن ممارستها داخل حديقة بوكيت لوانج أهمها رحلات السير التي تنظم تحت إشراف مرشدين من قبل الحديقة و التي يتعرف فيها السائح على طبيعة الحياة النباتية و الزهور البرية الموجودة بالمكان هذا مع فرصة رؤية حيوان إنسان الغابة أثناء ممارسة حياته الطبيعية.

من الأنشطة المفضلة لدى السياح في حديقة "بوابة الجحيم" في سومطرة ركوب الإطارات المطاطية بعرض النهر  والسماح لتيار الماء الذي يكون قوياً جداً احياناً بدفع الإطار إلى مناطق متقدمة في مغامرة مائية مثيرة.
كما يمكن القيام أيضاً بجولات استكشافية للكهوف (مقابل رسوم) أو التجول في مزارع الأرز ومستعمرات المطاط.
يوجد بعض المطاعم و المقاهي حول الحديقة و التي تقدم تشكيلة كبيرة من الطعام الإندونيسي المحلي بالإضافة إلى بعض الأطباق العالمية.
أما عن أماكن الإقامة فهناك العديد من النزل وبيوت الضيافة التي تنتشر على طول ضفاف النهر في بوكيت لوانج و التي تقدم خدمات ممتازة بأسعار معقولة, كما يمكن التنقل في القرية سيراً على الأقدام نظراً لمساحتها الصغيرة حيث يمكن عمل جولة كاملة في نصف ساعة فقط.