ads

مدينة لومبوك المنافس السياحي لمدينة بالي, إندونيسيا

استطاعت مدينة لومبوك – Lombok في السنوات الأخيرة الحصول على مزيد من الاهتمام و الانتشار في الأوساط السياحية حيث اعتبرت المدينة البديل التقليدي للمدينة الأشهر في إندونيسيا – مدينة بالي- والي تقع على مقربة منها.

يأتي ارتفاع أسهم لومبوك في بورصة السياحة الإندونيسية نظراً لوفرة الأمان و الأنشطة السياحية الموجودة في المدينة مثل الشواطئ الواسعة و أماكن الغطس و الجبال البركانية والعديد من المناظر الطبيعية الساحرة.
تسكن غالبية من قبائل الساساك المسلمة مدينة لومبوك حيث تتجاوز نسبتهم 90% من إجمالي السكان ولهم طبائع و عادات و ثقافة ولغة خاصة بهم, أما اسم "لومبوك" نفسه فمختلف في معناه فهناك من يرى أنه يعني " الصلصة" الحارة الحريفة بينما يرى أخرون أنه يعني " الاستقامة" وكلا المعنيين له أثار تؤكده في طبيعة المدينة و عاداتها.
تتميز "لومبوك" عن جارتها الأشهر – مدينة بالي- أنها مازالت مدينة بدائية إلى حد ما لم تفسد بعد بالأنشطة التجارية و السياحية و الازدحام الذي قد يقلل من الاستمتاع بالشواطئ و المعالم و المزارات السياحية.

كما أن الثقافة المحلية لسكان " الساساك" لا تزال هي السائدة في المكان وحتى المعاملات التجارية و الانشطة اليومية تسير وفق الأنظمة التقليدية القديمة دون تدخل للحداثة و  مشاكلها في نمط الحياة.
تستقبل مدينة لومبوك زوارها طوال العام حيث يتمتع مناخها بالصفات المعتادة في اغلب المدن الاندونيسية حيث يكون الطقس حاراً وجافاً مع إمكانية سقوط المطار في بعض أوقات السنة.
أما أفضل المواسم السياحية على الإطلاق فهو الموسم الجاف الذي يبدأ من شهر يونيو وينتهي بنهاية شهر فبراير بينما تبلغ ذروة الموسم في شهري يوليو و أغسطس أو ديسمبر ويناير وهي الفترة التي تتوقف فيها الأمطار مما يتيح نشاطاً أكبر للسياح.
وربما يحرص بعض السياح على ضبط مواعيد زيارته للومبوك للتوافق مع بعض الأحداث الهامة التي تجري في المدينة مثل "مهرجان السمك" الذي قام خلال شهري فبراير ومارس.

من المعالم السياحية المشهورة في لومبوك شاطئ "مايون" الذي يجتذب إليه السياح الباحثين عن الهدوء و الخصوصية فالشاطئ لا يقصده عدد كبير من السياح لذلك يمكن للإنسان أن يحصل فيه على أماكن خاصة للاستجمام و الاستمتاع بالمياه الزرقاء و الرمال البيضاء الناعمة.
من الأماكن المشهورة سياحياً في لومبوك شلالات "سيندانج غيلا" والتي يعني اسمها " الشلالات المجنونة" وهي واحدة من أجمل الأماكن بما تتميز به من ارتفاع و مناظر طبيعية رائعة.
كذلك يمكن لعشاق تسوق المصنوعات اليدوية و الهدايا التذكارية أن يزوروا قرية " ديسا سوكارانا" التي يتواجد بها مركز  كبير للحياكة و النسيج بالطرق التقليدية وتتميز أسعاره بأنها أقل من أي مكان أخر في لومبوك.