ads

دليل السائح لزيارة معبد بروبدير, إندونيسيا

معبد بروبدير Borobudur الساحر هو أكبر المباني التاريخية الأثرية البوذية في إندونيسيا بل ويعده البعض أحد عجائب الدنيا السبع القديمة وقد بني في وقت مبكر في القرن التاسع أثناء حكم سلالة (Syailendra) الحاكمة.

يغلب على المعبد التأثر بنمط العمارة الهندي ومع ذلك فهناك العديد من المشاهد و العناصر التي تجعله لا يزال إندونيسياً بدرجة كافية بل وتجعله المعلم الأثري الأكثر زيارة  في إندونيسيا.
يقع معبد برويدير في جزيرة جافا على قمة أحد التلال التي تطل على مساحة واسعة من المروج الخضراء بينما تحتل المعبد مساحة 123x123متر ويزينه حوالي 2.672 عامود عليها نقوش بارزة و أكثر من 504 تمثال لبوذا.
وتعد طريقة تصميم المعبد معجزة معمارية فريدة حيث بنيت جمع الأحجار على هذه المساحة الشاسعة دون استعمال أي مواد إسمنتية مما جعل الأحجار تبدو وكأنها متشابكة معاً.
تزين معبد بروبدير نقوش حجرية تمثل مشاهد متنوعة من حياة بوذا ويزعم أثريون أنها السلسة الأكثر وضوحا وتكاملاً في كل المعابد البوذية حول العالم, يفضل السياح بعد الانتهاء من التجول ورؤية النقوش وتماثيل بوذا  الصعود إلى قمة المعبد لالتقاط الأنفاس و رؤية المناظر الطبيعية من أعلى نقطة في المعبد حيث توجد منطقة فارغة ترمز إلى أن الصيام يعبر عن كمال الإنسان.
يردد السكان المحليون القريبون من المعبد عدة أساطير و خرافات حول المكان منها أن من يصعد إلى قمة المعبد ويتمكن من لمس أصابع بوذا داخل الجرس العملاق الموجود في أعلى فإن جميع أمنياته سوف تتحقق.
تم اكتشاف المعبد عام 1815 بعد أن ظل عشر قرون في طي التجاهل والنسيان مختفياً تحت أكوام من الحمم البركانية, وفي عام 1970 قامت الحكومة الإندونيسية بالتعاون مع منظمة اليونيسكو في عملية إعادة تركيب و ترميم المعبد التي استغرقت نحو ثماني سنوات.


ترجع الأهمية الدينية لمعبد Borobudur إلى كونه ضريحاً مقدساً لبوذا كما أنه أحد أماكن الحج المعروفة للبوذيين في كل أنحاء العالم, وترمز المستويات العشرة للمعبد إلى النظام الكوني الثلاثي للمعتقدات البوذية (Kamadhatu – عالم الرغبة), (Rupadhatu – عالم الخواطر), (Arupadhatu – عالم الاضمحلال).

يقع المعبد على بعد ساعة بالسيارة من مدينة يوغياكارتا لذلك يفضا كثي من السياح البقاء في المدينة لوجود العديد من فرص الإقامة التي تبدأ من أبسط المستويات حتى الفنادق الراقية.