ads

السياحة في جزيرة فلوريس, إندونيسيا


تعتبر جزيرة فلوريس – Flores أحد الكنوز المخبأة في إندونيسيا بسبب شهرة بعض الأماكن السياحة الأخرى مثل مدينة بالي إلا أن فلوريس بدأت في البروز بهويتها السياحية المستقلة و استطاعت أن تجذب إليها عشاق السياحة و السفر من كل أنحاء العالم.
يمكن زيارة جزيرة فلوريس بعد زيارة حديقة كومودو واكتشاف نمط جديد من الأنشطة السياحية في مكان لا يزال يعتبر مجهولاً عند الكثيرين؛ في فلوريس سيمكنك السباحة في البحيرات والشلالات البدائية و ممارسة رياضة الغطس في أكثر من 50 بقعة من أجمل مواقع الغطس في العالم أو ركوب القوارب و الإبحار على طول الساحل المغطى بأشجار المانجاروف كما سيمكنك أيضاً الانخراط مع السكان المحليين في طقوسهم الخاصة داخل الكهوف الجبلية الغامضة.
تضم جزيرة فلوريس التي تقع في مقاطعة   Nusatenggaraمجموعة من عوامل الجذب السياحي المتنوعة مثل سلسلة من البراكين التي تمتد لمسافة 450 كيلومتر على طول الساحل الضيق وذلك على شكل حرف (V) مما أدى إلى تقسيم الجزيرة إلى مجموعة من الوديان التي تسكنها عرقيات مختلفة.
تتميز جزيرة فلوريس بوجود حياة بحرية غنية و هائلة حيث يمكن لمحبي الغوص أن يشاهدوا ألاف الأنواع من الأسماك الغريبة و الدلافين كما يمكن مشاهدة الحيتان أثناء موسم الهجرة.

كما أن التميز يمتد أيضاً إلى الشواطئ المحيطة بالجزيرة و التي تتنوع ألوان رمالها من الأبيض إلى الوردي !!بل إن الجزيرة تضم عجائب أغرب من ذلك إذ يعتقد أن إنسان ما قبل التاريخ قد سكن فلوريس حيث وجدت بقايا بشرية في بعض الكهوف كما توجد حتى الأن بعض سلالات الحيوانات الغريبة وبعض بقايا غابات مدفونة تحت سطح الأرض.
يمكن للسائح اثناء زيارة جزيرة فلوريس القيام بعدة جولات قريبة مثل زيارة حديقة كومودو حيث يمكنك رؤية تنين كومودو الشهير و الالاف من الطيور الغريبة مثل الحمام الملكي, طائر البلشون الأبيض, السمان بالإضافة إلى العديد من الحيوانات البرية مثل الخنازير المتوحشة, الثعالب الطائرة, القرود الآسيوية بأنواعها المختلفة وثعابين الكوبرا وغيرها من المظاهر النباتية و الحيوانية في الحديقة.
كما يمكن أيضا ًزيارة بحيرة كيليموتو- Kelimutu التي تعد ظاهرة جيولوجية غريبة لن تراها قبل أن تصعد حوالي 127 درجة على حافة البركان لتشاهد البحيرة ثلاثية الالوان التي يرجع سبب تسميتها بهذا الاسم إلى أنها  تتكون بالفعل من ثلاث بحيرات تتغير الوانها بالتبادل مع  البحيرتين الآخرتين مما يجعلها مكاناً مثيراً للاستكشاف و الزيارة.