ads

5 أنشطة خلوية يمكنك القيام بها في بالي, إندونيسيا

مدينة بالي هي مدينة المتعة و الترفيه في إندونيسيا والتي تقدم أنواعاً مختلفة من الأنشطة السياحية مثل الشواطئ الساحرة, المطاعم, مراكز التسوق, برامج شهر العسل و المقاهي و العديد من الأشياء التي تستغرق وقت السياح في هذه المدينة الرائعة.
إلا أن النشاطات الأكثر إقبالاً من السياح في بالي تتعلق غالباً بالأنشطة الخارجية التي يمكن القيام بها في الهواء الطلق و الأماكن المفتوحة التي قد يكون بعضها يحمل بعض المغامرة و الأحداث الغير متوقعة, إذا أردت أن تستمتع بوقت في بالي فلابد أن تجرب إحدى هذه الأنشطة الخلوية.

§       لعب الجولف

من أشهر الأنشطة الخارجية التي تجتذب السياح في بالي ممارسة رياضة الجولف في الملاعب الطبيعية التي تحوطها المناظر الطبيعية الخلابة من كل مكان مما جعل الجولف في بالي يحظى بشعبية كبيرة بين السياح خاصة مع وجود عدة أنواع من المباريات مثل مباريات التسع حفر و الثمانية عشر حفرة و غيرها.

§       تسلق الجبال

عند الحديث عن تسلق الجبال في بالي فلابد من ذكر جبل Batur الذي يأتي على رأس الأماكن التي يقصدها السياح لممارسة هذه الهواية الشاقة حيث يبلغ ارتفاع قمة هذا الجبل البركاني أكثر من 1700 متر و تستغرق أكثر من ساعتين للوصول إليها.
يفضل كثير من السياح البدء في تسلق جبل باتور في وقت مبكر من الصباح للفوز بجائزة رؤية شروق الشمس من فوق قمة الجبل والاستمتاع بهذا المنظر الساحر.

§       القفز من المرتفعات

لعشاق المغامرة و أصحاب القلوب القوية توفر بالي واحدة من اخطر الأنشطة الخلوية و أكثرها إثارة وهي القفز من المرتفعات سواء كانت من فوق قمم الشلالات أو من الأبراج العالية.

§       التخييم

يعتبر التخييم من أشهر الأنشطة التي يقوم بها السياح في الأماكن المفتوحة في بالي وذلك لوجود العديد من الأماكن الطبيعية المهيئة لاستقبال مثل هذا النوع من النشاطات.
يمثل التخييم فرصة جيدة للسياح للاقتراب من الطبيعة في حالتها البكر التي لم تفسدها يد الإنسان بعد والتعرف على الأنواع الغريبة و النادرة من السلالات النباتية و الحيوانية , ويشمل التخييم أنشطة أخرى بالتوازي مثل القفز من المرتفعات و زيارة الكهوف الجبلية و تسلق الجبال وبعض الرحلات الاستكشافية و المغامرة حيث تتوفر جميع إمكانيات هذا النشاط في بالي سواء المرشدين المدربين أو المعدات و الأدوات اللازمة.

§       اكتشاف الحياة المائية

الغوص و اكتشاف الحياة البحرية و الالتقاء مع أنواع الأسماك و الكائنات البحرية الغريبة من الأنشطة الخلوية التي تجتذب عدداً كبيراً من السياح في بالي نظراً لنها غير مكلفة مالياً كما أنها تمثل وسيلة رائعة لقضاء الوقت في الماء و على الشواطئ.

يمكن للسائح القيام بهذا النشاط منفرداً أو الاعتماد على البرامج السياحية المنظمة من قبل شركات السياحة التى تضمن الذهاب إلى بقع غنية بالحياة البحرية الرائعة.